الاورام الليفية - اعراض - علاج

الاورام الليفية - اعراض - علاج

الاورام الليفية

الاورام الليفية هي أورام غير سرطانية تنمو في الرحم. وهي شائعة جدًا، حيث تصيب حوالي 80٪ من النساء في مرحلة ما من حياتهن. يتكون الورم الليفي من خلايا عضلية ناعمة، وهي نفس الخلايا التي تتكون منها جدران الرحم. لا يُعرف سبب تشكل الأورام الليفية، ولكن يُعتقد أن الهرمونات الأنثوية، مثل الإستروجين والبروجسترون، تلعب دورًا في ذلك. تنمو الأورام الليفية عادةً خلال سنوات الإنجاب، وتبدأ في التقلص بعد انقطاع الطمث.

أعراض الاورام الليفية

قد لا تسبب الأورام الليفية أي أعراض، خاصة إذا كانت صغيرة. ومع ذلك، يمكن أن تسبب الأورام الليفية الأكبر حجمًا مجموعة متنوعة من الأعراض، بما في ذلك:

نزيف الحيض الغزير أو غير المنتظم

ألم الحيض أو الألم أثناء الجماع

مشاكل في التبول أو حركة الأمعاء

ألم في أسفل البطن

الشعور بكتلة في البطن

تشخيص الاورام الليفية

يتم تشخيص الأورام الليفية عادةً عن طريق الفحص البدني أو الموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي.

علاج الاورام الليفية

في الحقيقة لا يجب علاج الأورام الليفية إذا كانت الاورام لا تسبب أي أعراض. ومع ذلك، قد يوصي الطبيب بالعلاج إذا كانت الأورام الليفية تسبب أعراضًا أو إذا كانت كبيرة جدًا. تشمل خيارات العلاج للاورام الليفية ما يلي:

الأدوية: يمكن استخدام الأدوية لتقليل حجم الأورام الليفية أو تخفيف الأعراض.

الجراحة: يتم إجراء الجراحة لإزالة الأورام الليفية.

عوامل خطر الاورام الليفية

تزيد عوامل الخطر التالية من خطر الإصابة بالاورام الليفية: العمر: تزداد احتمالية الإصابة بالاورام الليفية مع تقدم العمر. العرق: تزيد احتمالية الإصابة بالاورام الليفية لدى النساء السود. التاريخ العائلي: إذا كانت امرأة لديها تاريخ عائلي للاورام الليفية، فإنها تزيد من خطر الإصابة بها. السمنة: تزيد السمنة من خطر الإصابة بالاورام الليفية. قلة النشاط البدني: تزيد قلة النشاط البدني من خطر الإصابة بالاورام الليفية. مضاعفات الاورام الليفية تشمل مضاعفات الأورام الليفية ما يلي: فقر الدم: يمكن أن يسبب النزيف الغزير فقر الدم. مشاكل في الحمل: يمكن أن تزيد الأورام الليفية من خطر الإجهاض والولادة المبكرة. مشاكل في التبول: يمكن أن تضغط الأورام الليفية على المثانة، مما يؤدي إلى مشاكل في التبول. مشاكل في حركة الأمعاء: يمكن أن تضغط الأورام الليفية على الأمعاء، مما يؤدي إلى مشاكل في حركة الأمعاء. نصائح للنساء المصابات بالاورام الليفية إذا كنت مصابة بالاورام الليفية، هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لتخفيف الأعراض: تناول الأدوية التي يصفها الطبيب. ممارسة الرياضة بانتظام. الحفاظ على وزن صحي. الحد من تناول الكافيين والكحول. الحصول على قسط كافٍ من النوم.

هل الأشعة المقطعية تبين الأورام

نعم، يمكن للأشعة المقطعية أن تبين الأورام في العديد من أجزاء الجسم، بما في ذلك: الصدر: يمكن للأشعة المقطعية للصدر أن تكشف عن أورام الرئة وسرطان الثدي. البطن والحوض: يمكن للأشعة المقطعية للبطن والحوض أن تكشف عن أورام الكبد والكلى والرحم والمبيض. الدماغ: يمكن للأشعة المقطعية للدماغ أن تكشف عن أورام الدماغ. العظام: يمكن للأشعة المقطعية للعظام أن تكشف عن أورام العظام. تستخدم الأشعة المقطعية الأشعة السينية لإنشاء صور مقطعية للجسم. يمكن لهذه الصور أن تكشف عن الأورام من خلال اختلاف كثافتها عن أنسجة الجسم الأخرى. ومع ذلك، فإن الأشعة المقطعية ليست اختبارًا تشخيصيًا نهائيًا. في بعض الحالات، قد تكون هناك حاجة إلى اختبارات إضافية، مثل الخزعة، لتأكيد وجود ورم.

هل الأشعة السينية تكشف الأورام

نعم، يمكن للأشعة السينية أن تكشف عن الأورام في بعض الحالات. تستخدم الأشعة السينية أشعة عالية الطاقة لتمر عبر الجسم وإنشاء صور للأعضاء والأنسجة. يمكن للأورام أن تبدو مختلفة عن الأنسجة الطبيعية في الصور الشعاعية، مما يسمح للأطباء بتحديدها. ومع ذلك، فإن الأشعة السينية ليست اختبارًا تشخيصيًا نهائيًا. في بعض الحالات، قد تكون هناك حاجة إلى اختبارات إضافية، مثل الخزعة، لتأكيد وجود ورم. أنواع الأورام التي يمكن للأشعة السينية اكتشافها

الاورام الليفية في الثدي

لا توجد أورام ليفية في الثدي. الأورام الليفية هي أورام غير سرطانية تنمو في الرحم. الأورام الليفية في الثدي هي أورام سرطانية تنمو في الثدي. تسمى الأورام غير السرطانية في الثدي بالورم الغدي الليفي. الورم الغدي الليفي هو كتلة صلبة غير مؤلمة في الثدي. عادة ما يكون الورم الغدي الليفي صغيرًا وغير ضار. ومع ذلك، في بعض الحالات، يمكن أن يكبر الورم الغدي الليفي ويصبح مؤلما. يمكن أن يحدث الورم الغدي الليفي في أي عمر، ولكن من المرجح حدوثه عند النساء في سن الإنجاب. لا يُعرف السبب الدقيق للورم الغدي الليفي، ولكن يُعتقد أن الهرمونات الأنثوية، مثل الإستروجين والبروجسترون، تلعب دورًا في ذلك. يتم تشخيص الورم الغدي الليفي عادةً عن طريق الفحص البدني أو التصوير الشعاعي للثدي. إذا كان الورم الغدي الليفي كبيرًا أو مؤلمًا، فقد يوصي الطبيب بإجراء خزعة للتحقق من وجود سرطان الثدي. في معظم الحالات، لا يتطلب الورم الغدي الليفي أي علاج. ومع ذلك، إذا كان الورم الغدي الليفي كبيرًا أو مؤلمًا، فقد يوصي الطبيب بإجراء جراحة لإزالته.