دراسات تكشف تأثير حجم القضمة الكبير في الوجبات الخفيفة

دراسات تكشف تأثير حجم القضمة الكبير في الوجبات الخفيفة

كشفت بعض الدراسات الجديدة في جامعة ولاية بنسلفانيا تأثير حجم القضمة الكبير في الوجبات الخفيفة.

وقالت إن حجم القطعة في الوجبة الخفيفة، سواء من السندوشات أو غيرها من مختلف الوجبات الخفيفة، لا يؤثر فقط على سرعة تناول الشخص للوجبة، وإنما على الكمية التي يتناولها في كل مرة، بحسب مديكال إكسبريس.

وتحقق فريق من الباحثين في مجال التغدية الصحية من تأثير حجم قطع السندويتشات التي تناولها 75 شخصاً على المدخول الإجمالي من السعرات. وسجل فريق الباحثون فيديو لكل جلسة تناول الوجبات خفيفة مثل السندوشات و المعجنات و المملحات، مع ملاحظة المدة التي قضاها كل مشارك في تناول هده الوجبات، وعدد اللقمات.

وكما قامو ايضا بقياس مقدار ما أكله كل مشارك من حيث الوزن والسعرات الحرارية و كما. حجم الوجبة، بعض الاطعمة التي تحتوي على سعرات حريرية كبيرة، كما لاحظ فريق الباحثون عندما تتم إعطاء المشاركون نفس كمية الطعام، فإن مقدار الكمية المتناولة من طرف المشاركين، من حيث وزن الوجبة وكدا السعرات الحرارية، اعتمد على حجم الوحدة.

واستهلك المشاركون 30% و21% أكثر من قطع المعجنات الكبيرة مقارنة بالمعجنات الصغيرة ومتوسطة الحجم، على التوالي.

واستنتج فريق الباحثون أن الذين يأكلون قطعاً كبيرة من المعجنات بشكل أسرع وبقضمات أكبر يكون مدخولهم من السعرات والصوديوم أعلى.